أفتتاح المرحلة الثانية من تطوير الجراحة العامة لـ«أطفال أبوالريش»   -   
المعهد القومى للأورام
إنجازاتنا > المعهد القومى للأورام

لماذا المعهد القومى للأورام ؟

يعد المعهد القومى للأورام واحداً من أهم الصروح الطبية والعلمية فى مصر التى تقدم الخدمة المجانية للمرضى، إذ يستقبل أكثر من 10آلاف مريض شهرياً، بالإضافة إلى 20 ألف مريض جديد سنوياً، ونظراً لعدم وجود مراكز متخصصة في المحافظات، فإن المعهد هو المؤسسة الطبية الوحيدة التي يلجأ إليها مرضى السرطان غير القادرين من جميع أنحاء الجمهورية للعلاج بالمجان.

تطوير وتجديد وحدة الرعاية المتوسطة بالمعهد القومي للأورام

إنتهت المؤسسة من عملية إنشاء وتطوير وتجهيز وحدة الرعاية المتوسطة بالدور الثالث بالمعهد القومي للأورام وكذلك إمداد الوحدة بالأجهزة والمستلزمات الطبية اللازمة لتجهيز الوحدة بقيمة إجمالية قدرها 2,520,000 ج.م ومن المتوقع أن يتم إفتتاح الوحدة في مايو 2018

تجديد وحدة العناية المركزة وغرف العمليات

قامت وفاءً لمصر مؤسسة بتجديد وحدة العناية المركزة والمساهمة في تجديد غرف العمليات، وذلك بعد عملية تجديد وتطوير استمرت طوال عامين، شملت شراء وحدات تخدير متطورة لغرف العمليات الخمس، بالإضافة إلى تجديد وتجهيز وحدة العناية المركزة بالكامل (11 سريراً) بأحدث المعدات الطبية، لقد أنقذ تدخل وفاءً لمصر المعهد بعد إغلاق المبنى الذي كان يضم وحدتي العمليات والعناية المركزة، فقد كانت العمليات متوقفة تماماً، ولكن الآن تتمكن الوحدة من إجراء عمليات الأورام بضعف الطاقة الاستيعابية السابقة، إن ما قدمته المؤسسة ليس مجرد أعداد أكثر من الأسرة، بل هو طفرة في مستوى الخدمة الصحية المقدمة كماً وكيفاً، وهو ما يعني-كما سنرى في القسم التالي- أن الأعداد المتزايدة من المرضى قد خلقت قائمة طويلة من الانتظار لم يكن المعهد يستطيع أن يواصل تغطيتها، إلا أن مجهودات المؤسسة ساهمت بشكل كبير في فتح باب جديد للأطباء والعاملين كي يتمكنوا من إنقاذ حياة الآلاف من المرضى، إذ تقوم الوحدة الجديدة بإجراء قرابة الخمسة آلاف عملية جراحية سنوياً، كما تستقبل وحدة العناية المركزة حوالي 1200 مريض سنوياً.


وضع نظام مؤسسي للوحدة الجديدة
الوحدة معدة خصيصاً لرعاية المرضى بعد خروجهم من الجراحة، كما أنها تعمل مؤقتاً لرعاية الحالات الحرجة التي تخضع للعلاج الكيميائي لحين افتتاح وحدة الرعاية الخاصة بها. وتعد أجهزة التنفس الصناعي، أدوية الكبد والقلب، والأدوية المعطاة عن طريق الوريد هي أبرز الأدوات المستخدمة داخل الوحدة، والتي تحتاج إلى صيانة وتحديث دائمين، وهو ما تعمل المؤسسة على توفيره باستمرار عبر تجميع الموارد والمتابعة الدورية لاحتياجات الوحدة.

وفي إطار مجهودات إنشاء نظام مؤسسي متطور لتقديم الخدمة الطبية، قامت المؤسسة بتعيين ممثل طبي تابع لها يعمل على التنسيق بين الفريق الطبي بالوحدة والمرضى، إذ يعمل على متابعة الحالات الحرجة وحجز مواعيد الجراحات، ثم متابعة الإجراءات الإدارية والطبية والتأكد من أنها تتم في أسرع وقت ممكن وبأدق التفاصيل، كما يقوم الممثل الطبي بمتابعة إجراءات مكافحة العدوى التي تقوم بها شركة النظافة التي قامت باستقدامها المؤسسة.

تبني قوائم الانتظار بالمعهد القومي للأورام

قامت المؤسسة خلال الأشهر الماضية -ضمن مشروع الحد من قوائم الانتظار- بتبني إجراء عشرات العمليات الجراحية لاستئصال أورام الثدي بالمعهد، وذلك نظراً لكونه المرض الأكثر انتشاراً وخطورة، إذ أن الانتظار لمدد طويلة قبل إجراء الجراحة قد يؤدى إلى انتشار الورم بشكل تصبح معه العملية الجراحية غير ذات جدوى، لذا فقد اتفقت المؤسسة مع المعهد على فتح غرفتي عمليات لمدة 12 ساعة يومياً لإجراء أكبر كم ممكن من الجراحات، وهو ما مكنا من الانتهاء من عدد ضخم على مدار عدة أسابيع كانت في الأصل ستنتظر لمدة عام كامل حتى تتمكن من إجراء الجراحة.

وقامت المؤسسة بالتعاون مع المعهد بوضع نظام يتم إدراج المريض بموجبه في المعهد قبل الجراحة بيوم لإجراء كافة الفحوصات الطبية له والإعداد للجراحة، وفي اليوم التالي تظل المريضة تحت الملاحظة لمدة 24 ساعة بعد إجراء الجراحة.

ويظل ممثل المؤسسة مرافقاً للمريض في كل تلك المراحل، ثم تقوم المؤسسة بمتابعة المرضى هاتفياً للتأكد من سلامتهم بعد الخروج من المستشفى، وقد قامت المؤسسة بالتواصل مع المرضى بنقل شكاوى بعض المرضى حتى تتم مراعاتها في الجراحات التالية، كما قامت المؤسسة بوضع نظام الـCODE BLUE والذي تم بموجبه إعداد فريق من الممرضين المتدربين ليعملوا كفريق إنعاش يخدم المعهد بأكمله إذ ينتقل الفريق لأي قسم بالمعهد في أقل من دقيقة واحدة ما أن يتم الإبلاغ عن وجود حالة توقف قلبي للمريض.

القدرات البشرية بالمعهد...المحور الأهم الذي تدعمه المؤسسة

وإدراكاً لأهمية العنصر البشري باعتباره هو أحد أهم الركائز في تقديم الرعاية الصحية، قامت مؤسسة وفاءً لمصر بالعمل على رفع الطاقة البشرية بالوحدة عبر تعيين 10 أفراد بطاقم التمريض ودفع رواتبهم الشهرية، وذلك لزيادة عدد طاقم التمريض والوصول به إلى المعدلات العالمية (ممرضة لكل مريضين)، ومن ناحية أخرى قامت المؤسسة بتوفير دورات تدريبية لأطقم التمريض بالوحدة لتطوير مهاراتهم في التعامل مع المرضى خاصة الحالات الحرجة، وذلك إيماناً من المؤسسة بضرورة رفع القدرات البشرية وتطويرها باعتبارها الركيزة الأساسية لتطوير الخدمات الصحية في مصر.


نظام مكافحة العدوى داخل الوحدة

قامت المؤسسة بوضع نظام لمكافحة العدوى Infection Control بوحدة العناية المركزة بالمعهد، والذي يتم بموجبه مراعاة كافة قواعد النظافة والأمان بالوحدة، وتقوم وحدة مكافحة العدوى بالمعهد بأخذ عينات عشوائية شهرياً وتحليلها للتأكد من عدم وجود جراثيم بأسطح الوحدة المختلفة، وهو ما يأتي في إطار مجهودات المؤسسة حتى تتوافق معايير الصحة والسلامة مع المعايير الدولية الموضوعة من قبل مؤسسة الـJCI العالمية.